رؤى للدراسات (أخبار الحروب)

رؤى للدراسات (أخبار الحروب)

23-09-2022

17:47

تطورات الحرب الروسية 23/9/2022 مركز رؤى للدراسات @RoaaMediaNews ماذا تعني التعبئة الجزئية وما انعكاساتها على الجبهات على المدى المتوسط والبعيد؟ ماذا يعني الاستفتاء على ضم المقاطعات التي سيطرت عليها روسيا؟ ما توقعاتنا لمستقبل الحرب الروسية الأوكرانية؟ الأجوبة في التقرير التالي:

1 أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التعبئة "الجزئية" للجيش الروسي واستدعاء الاحتياط بهدف شن ضربة استباقية بهدف "تحرير دونباس" كما هدد دول الغرب بالأسلحة النووية الاستراتيجية وأكد على أنه لا يمزح ولا يخادع وإنما هو جاد باستخدامها في حال تعرضت مصالح الروس للضرر...

2 ولنا مع هذا التطور الاستراتيجي في مسار الحرب وقفات: الوقفة الأولى: إن هذا الإعلان يعني بوضوح فشل العملية العسكرية الخاصة التي بدأها الكرملين قبل سبعة أشهر والتي بالتأكيد لا تسير وفق ما تم التخطيط له، ومرد هذا الفشل الاستراتيجي هو محاولة الروس في البداية تحقيق الهدف المنشود...

3 بأقل الخسائر ودون إقحام الدولة الروسية برمتها في حرب لإسقاط نظام موالي للغرب ظنوا أنه ربما يسقط بمجرد عبور الدبابات للحدود ودخول طلائع الجيش الروسي للبلاد وعملية إنزال فشلت في تأمين المطار الرئيسي في العاصمة لاستجلاب الدعم.

4 الوقفة الثانية: أما وصف عملية التعبئة بالجزئية، فهل هذا وصف حقيقي لما سيجري فعليا أم وصف للاستهلاك الإعلامي؟ لا يمكن في الحقيقة تحديد ما إذا كانت التعبئة جزئية فعلا تستهدف 300 ألف فقط أم تعبئة أكبر من ذلك تشمل مئات الآلاف وقد تزيد عن مليون جندي...

5 لأن الشرائح المستهدفة بالمرسوم الرئاسي للتعبئة أكبر من هذا الرقم بكثير جدا، والمخول بانتقاء 300 ألف هو هيئة الأركان، فمن هو المطلع على قوائم الهيئة التي سوف تستدعي الجنود؟ وما المانع من تضاعف هذا الرقم المعلن ثلاث مرات أو أكثر لتشمل جميع الشرائح المعنية بالتجنيد؟

6 بكل الأحوال فهذا ستكشفه الأيام على الأرض قريبا، ولكننا نرجح أن الأمر قد تركه بوتين لهيئة الأركان والقدرات البشرية فعليا مفتوحة لتجنيد أعداد أكبر من المعلن بكثير، وأما الأسباب التي تدعو روسيا لعدم إعلان زج مليون جندي في أوكرانيا...

7 فهي نفس الأسباب التي جعلتها تستنكف عن تسمية الحرب على أوكرانيا بأنها "حرب" فعلية وإنما "عملية خاصة" يقوم بها جزء صغير من الجيش الروسي، وقد صرح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بأن القدرات الروسية تصل إلى 25 مليون جندي وسيحشدون منها فقط 300 ألف...

8 كل هذه التصريحات تهدف إلى إظهار الروس بأنهم ما يزالون يقاتلون بيدهم الشمال وبدون جدية وأن الأوراق على طاولتهم العسكرية كثيرة، ومواردهم لا تنضب، وكل هذا يدخل في باب الحرب النفسية والإعلامية، والتي هي جزء من التكتيكات الحربية...

9 وفعلا ليس من الحكمة إظهار أن الروس حشدوا أغلب ما لديهم في مواجهة على جبهة واحدة، والأخطار تتهددهم من اليابان في الجنوب الشرقي وفنلندا في الشمال الغربي وأمريكا في القطب الشمالي، ولا تغفل القيادة الروسية أن النيتو بجميع دوله قد يفكر في لحظة ضعف وغفلة بضربة استباقية والانقضاض...

10 والانقضاض على هذا الدب وتقييده وخلع أنيابه ومخالبه. الوقفة الثالثة: التهديد بالسلاح النووي، ولعل العالم اليوم قد اقتنع بأن بوتين فعلا لا يمزح وسوف يستخدم السلاح النووي إذا ما تعرض جيشه للهزيمة في أوكرانيا، وهذا يضعنا على عتبة الحرب النووية تماما...

11 والتي غالبا ما ستبدأ على أرض أوكرانية بهدف إرهاب الدول النووية واستعراض القوة النووية الروسية وجدية القيادة في ضرب الخصم، ومثل هذه الضربة إن تمت على لفيف مثلا، فستقتل خلقا كثيرا عسكريين ومدنيين، ويرى بوتين فيها زاجرة لدول نووية عن الدخول في صراع مباشر مع روسيا ما قد يدفعها...

12 للانكفاء خوفا على بلدها، كما قد يدفع الشعوب الأوروبية التي ما اعتادت إلا العيش الرغيد للضغط أكثر وبقوة على حكومات بلدانهم إذا تلقت تحذيرا نوويا روسيا لوقف الدعم الأوكراني والخروج من الحرب، وأي شعب في أوروبا يقبل أن يموت صغيرا وكبيرا ويتعرض بلده للإشعاع النووي لأجل أوكرانيا؟!

13 ففي النهاية الحرب حاليا جيوسياسية بامتياز ولكن إذا اشتبكت الخصوم وسلت السيوف وتطايرت الرقاب، عادت الحرب إلى أصلها العرقي والقومي والديني، فالأنجلوسكسون الغربيون لن يقبلوا بأن يموتوا وتتدمر بلدانهم لأجل عيون السلاف الشرقيين، ولتذهب المصالح الجيوسياسية لحكامهم إلى الجحيم...

14 وبكل حال هذه أمنيات الروس فيما يسمونه أسلحة الردع الاستراتيجي. الوقفة الرابعة: ضم المقاطعات الأوكرانية لروسيا الاتحادية، يهدف هذا بالمقام الأول إلى طمأنة الشعوب الأوكرانية التي تسكن هذه المقاطعات ذات الغالبية الموالية لروسيا بأنها لن تخذل من قبل روسيا، وخاصة بعد هزيمة خاركيف

15 وتفكير الكثير منهم بتبعات هذه الحرب وماذا سيكون حالهم لو تقدمت قوات زيلنسكي مرة أخرى وسيطرت على قراهم في دونباس، فبعد الضم سيصبحون مواطنون روس ولن تتخلى عنهم روسيا إلى الأبد، وأمر آخر هو إمكانية تجنيدهم للحرب الدائرة على بلدهم، وقد يتعجب الكثير من إعلان وزير الدفاع الروسي...

16 عن عدد قتلى الروس لا يتجاوز 6 آلاف وهذا على الرغم من كونه ليس مصدرا مستقلا إلا أنه قد يكون صحيحا ويقصد به خسائر الإدارة العسكرية الروسية فقط، لأن الروس يقاتلون بأبناء وجنود دونيتسك ولوغانسك المعنيين بالحرب منذ 2014 ومرتزقة فاغنر والشيشانيين وغيرهم...

17 وهؤلاء قد حملوا العبء الأكبر لخسائر الحرب وكانوا الوقود خلال السبعة شهور الماضية، وعلى كل حال فضم هذه المقاطعات لروسيا يعني تجنيد أبناءهم مستقبلا للقتال الدائر في مقاطعاتهم لحمايتها بإشراف الدولة الروسية، وبطبيعة الحال فضم المقاطعات يعني إغلاق باب الرجعة للمفاوضات بإحكام...

18 الوقفة الخامسة: انعكاسات التعبئة على الوضع الميداني في أوكرانيا، وهذا يعتمد على حقيقة التعبئة التي ستتكشف مستقبلا، فإن كانت(كما هو المتوقع) تعبئة كبيرة جدا تصل إلى مليون جندي فهذا يعني بالتأكيد فتح جميع المحاور الهجومية شرق أوكرانيا بما فيها خاركيف وسومي وتشيرنهييف وربما كييف

19 وسيكون هدفها الرئيسي هو العاصمة كييف وإسقاط حكومة زيلنسكي وإقامة دولة أوكرانية في لفيف يحكمها المعارض الأوكراني ميديفيدتشوك الموالي للكرملين، وهذا ما توحي به تصريحات الجنرالات الروس الذين يتحدثون عن قرب نهاية الدولة الأوكرانية بعد قرار بوتين الأخير، وهذا لا يكون إلا بإسقاط..

20 الحكومة في كييف وليس فقط بتأمين المقاطعات الأربع التي تمت السيطرة عليها، وهذا أيضا يشي بما نتوقعه من أن التعبئة ربما تبلغ مليون جندي، ومثل هذا السيناريو قد يبدأ خلال الشهور القليلة القادمة بعد اكتمال التعبئة والتوافق مع بيلاروسيا على الهجوم.

21 وأما في حالة أن الروس كانوا فعلا لا ينوون الزج إلا ب300 ألف جندي من الاحتياط، كما هو المعلن فهذا سيكون بمثابة تكرار لخطأ 24 شباط، فالأمر الأول المعلوم أن ما فشلت به قوات النخبة لن تنجح به قوات الاحتياط، وإضافة 300 ألف إلى 200 ألف سابقا وقد خرج منهم 50 ألف من الميدان...

22 فيكون المجمل 450 ألف، وهذا تصعيد في مستوى الحرب ولكنه لا يرقى لفتح تلك المحاور المطلوبة لإسقاط الحكومة في كييف والتي منطقيا لن تتوقف عن الهجمات على روسيا بحدودها الجديدة إلا بإسقاطها، وقد يوقع الروس في فخ التمدد والانتشار من جديد (شرحنا سابقا نظرية التمدد والانكماش)

23 وعودة الجرار لسحب العربات الروسية بعد دعم الفلاح الأوكراني من قبل الدول الغربية بما يرقى لمواجهة الواقع الجديد، وفي هذا الحال فأفضل ما يمكن للروس فعله هو فتح محور هجومي في خاركيف الاستراتيجية ذات الغالبية الروسية بهدف ضمها لروسيا، وآخر في ميكولاييف لتأمين القرم...

24 الوقفة السادسة: ما هو الرد الغربي على هذا التصعيد؟ من الواضح أنه سيكون تصعيدا مقابلا يرقى لنفس مستوى التصعيد الروسي وذلك بمد الأوكرانيين بأسلحة هجومية قد تشمل دبابات حديثة ومقاتلات حربية وصواريخ أتاكمز بعيدة المدى بالإضافة إلى صواريخ مضادة للسفن لحماية المدينة الأهم أوديسا.

25 الوقفة السابعة: ما خيارات بوتين إذا تعثر الهجوم مرة أخرى؟ كما ذكرنا في البداية أننا نقف على أعتاب الحرب النووية، فإن خيارات بوتين في حال خسارته للجولة الثالثة الحالية من الحرب هي اللجوء للسلاح النووي التكتيكي للضغط على القيادة الأوكرانية واجبارها على الخضوع...

26 والاستسلام غير المشروط، وروسيا التي تمتلك ترسانة كبيرة من السلاح النووي التكتيكي لن تجد مكانا أنسب لاستخدام هذه الترسانة من أوكرانيا التي وقعت على معاهدة بودابيست وسلمت كامل ترسانتها النووية مقابل ضمانات دولية توهمت سابقا أنها ستحميها من الهجمات النووية.

27 الوقفة الثامنة: ما رد النيتو المتوقع في حال استخدام بوتين للسلاح النووي في أوكرانيا؟ نتوقف هنا منعا للإطالة، وننشر باقي التقرير لاحقا إن شاء الله مركز رؤى للدراسات @RoaaMediaNews



Follow us on Twitter

to be informed of the latest developments and updates!


You can easily use to @tivitikothread bot for create more readable thread!
Donate 💲

You can keep this app free of charge by supporting 😊

for server charges...